الأثنين, 20 نوفمبر 2017 10:46 صباحًا 0 735 0
تحقيقاً لـ"رؤية السعودية 30".. 12 خبيراً عالمياً يشهدون تدشين "لقاء الجودة 17"
تحقيقاً لـ

 

تفتتح الشركة السعودية للكهرباء، غداً الثلاثاء، لقاء الجودة السابع عشر، تحت شعار "الإبداع.. استراتيجية لتحقيق رؤية المملكة 2030"، الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام ويحضره نخبة من الخبراء والتنفيذيين المتخصصين في مجال الجودة والإبداع في العديد من الشركات والمؤسسات العالمية المختلفة؛ وذلك بقاعة الأمير سلطان بن عبدالعزيز في فندق الفيصلية بمدينة الرياض؛ وذلك تحت رعاية رئيس مجلس إدارة الشركة، الدكتور صالح بن حسين العواجي.

 

وبيّن نائب الرئيس الأعلى للموارد البشرية بالشركة السعودية للكهرباء، عبدالرحمن بن محمد العبيد، أن اللقاء سوف يتناول في جلساته ونقاشاته والمعرض المصاحب، تجاربَ عن الإبداع المؤسسي وتنمية القدرات في مجال الابتكار ودراسات علمية وسلوكيات مكتسبة في التعلم والإبداع؛ وذلك بمشاركة 12 من الخبراء العالميين في مجال الجودة، والرؤساء التنفيذيين، وذوي خبرات أكاديمية وتطبيقية في الإبداع، بعدد من الدول الأوروبية والأمريكية والعربية المختلفة.

 

وأشار إلى أن الجلسات العلمية والنقاشية التي يبلغ عددها ست جلسات؛ سوف تطرح العديد من التجارب البارزة، التي من بينها ورقة عمل تحت عنوان "الإبداع الشخصي والمؤسسي للحفاظ على النمو المستمر" لغريغوري واتسون، رئيس مجلس إدارة شركة حلول التميز المؤسسي المحدودة، وأستاذ مساعد في كلية الهندسة والعمارة والتقنية، جامعة ولاية أوكلاهوما.

 

كما يشارك في اللقاء "مايكل ألن"، مؤسس ومدير شركة "Every Thing Brilliant" لتحفيز ونشر ثقافة الابتكار في المنظمات، والخبير والاستشاري في الإبداع؛ وذلك بورقة عمل تحت عنوان "تطوير ودعم ثقافة الإبداع في المنظمات".

 

فيما يتناول البروفيسور ستانتون وورثام، عميد كلية لينش للتعليم التابعة لكلية بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، ورقةَ عمل حول "تطوير الموظفين المبدعين في منظمات التعلم"؛ بينما تتضمن ورقة عمل "ألن فريد"، المستشار الرئيسي في مجموعة RBL، "السلوكيات المكتسبة بالتعلم وكيفية بناء ثقافة الإبداع".

 

ويشارك أيضاً في جلسات اللقاء، الدكتور روبرت بونهوفين، قائد الاستراتيجية والابتكار بشركة (IBM)، وبيتر ميريل، رئيس اللجنة الكندية الوطنية للابتكار، ويعرض ورقة عمل تحت عنوان "الإبداع لا يتوقف أبداً"، والتي تتحدث عن أن استراتيجية الإبداع لا تبدأ في المختبر؛ بل تبدأ في السوق حيث الاحتياجات الجديدة آخذة في الظهور باستمرار.

 

من جانبه، يتحدث الدكتور زهير آل طه، كبير مهندسي التحسين المستمر بشركة "سافكو- سابك"، حول "قيادة الإبداع الديناميكي كمنهج موثوق به لقياس الإبداع"؛ مستعرضاً نهجاً للإبداع في أي مؤسسة يعتمد على 10 خطوات مع زيادة ثقافة الإبداع.

 

ويتحدث الرئيس التنفيذي لقسم الهندسة في الشرق الأوسط وإفريقيا بشركة "جنرال إلكتريك"، الدكتور عبدالرحمن خليدي، حول ورقة عمل تحت عنوان "كيف تساعد الرقمية في مجال الإبداعات الهندسية؟"، وكذلك يتحدث محمد العميري، مستشار وباحث في الإبداع وتميز الأداء، المؤسس والمستشار الرئيسي لشركة (INNOWEX) الاستشارية، عن "الإبداع مع التميز، وتحقيق واستدامة النمو داخل المنظمات".

 

وتتناول إيمان السويدي، مدير مركز "نموذج دبي" في المجلس التنفيذي لحكومة دبي، والسكرتير العام لجائزة الشيخ حمدان بن محمد للحكومة الذكية؛ تتناول ورقة عمل تحت عنوان "صناع المدينة: دراسة عملية في تبني وتنفيذ التفكير الإبداعي في الخدمات العامة"؛ بينما يتناول السيد نيكولاس بري، الرئيس التنفيذي للابتكار في شركة أورانج للاتصالات- فرنسا -خلال الجلسة- ورقةَ عمل تحت عنوان "الإبداع المفتوح وريادة الأعمال في شركة أورانج" والتي تركّز على ضرورة وجود نوع جديد من إدارة الابتكار.

 

يُذكر أن "لقاء الجودة" سوف يُكَرّم عدداً من أصحاب الأفكار الإبداعية بالشركة السعودية للكهرباء، والذين نجحوا خلال الفترة الماضية في تنفيذ ابتكارات وأفكار حققت إنجازات فنية وتقنية في مجال صناعة الطاقة الكهربائية، ووفرت عوائد مالية كبيرة؛ لا سيما أن الشركة نجحت في تشجيع العديد من المواهب والكفاءات الوطنية من منسوبيها لتقديم أفكار خلاقة ساهمت في تقليل تكلفة أعمال التشغيل وصيانة المعدات والمحطات، وإيجاد وسائل تقنية متقدمة توفر الوقت والجهد؛ وهو ما وفّر نحو ملياريْ ريال خلال السنوات القليلة الماضية فقط.

المدصدر صحيفة سبق
https://sabq.org/sRjBJf

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
زهير آل طه، ملتقى الجوده 17، عبدالرحمن خليدي

محرر الخبر

يوسف الغامدي
المدير العام
مدير التحرير

sss

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات